تغذيات RSS

المقالات
مقالات
لله دركم .. ما أخلطكم !!
لله دركم .. ما أخلطكم !!
10-09-26 12:00 AM

المرأة مُكرّمة في الإسلام بكل مايحمله التكريم من معنى ولها احترام كبير في بلدنا خاصة , ولا بد أن نسعى بكل جهد إلى تكريمها و إبراز كل محاسن إهتمام الإسلام بها كما أُمرنا , و لكن هناك أخطاء فردية يحاول البعض تعميمها وتضخيمها في الإعلام وكأن المرأة السعودية مُهانة وتتعرض لجميع أنواع القمع والقسوة , وأنها منبوذة في مجتمعنا , ولا بد إن أردت أن يرضوا عنك إعطاءها الحرية والسفور والتبرج والاختلاط حتى الانحطاط . الكثير منّا مع عمل المرأة في مجالات تخُص المرأة أو في أي مجال شرط أن يوفر لها البيئة المناسبة والتي تستطيع من خلالها العمل بكل حرية لكي تبدع كما أبدع من سبقوها .

لا يكاد يمر يوم إلا ونسمع أصواتاً عالية تنادي بإختلاط المرأة بالرجال وكأن لا هم لدينا في هذا البلد إلا خلطها واختلاطها ومستقبلاً افتراسها !! ، هل هذا ما يدعو اليه رموز التيارات التي تدّعي الانفتاح ؟

هم يريدون مشاركة المرأة واختلاطها و خلطها " خوفاً " عليها من الفقر والحاجة ! ولأن رتبة جندي و جندي فقط ! في الدفاع المدني تقدم إليها " ١١٣ الف " شاب غير مختلط يريد أن يعيش على فتات الاثرياء المُختلطين ! فلكل ذلك هم ينادون بالإختلاط لكي يستطعن نساء السعودية الدخول كجندية في الدفاع المدني لعدم وجود متقدمين من الشباب ولأنهم جميعهم من الضباط ولا يرغبون بوظيفة جندي !

شباب البلد في عوز وحاجة وبعضهم يعول أيتام ولا يستطيعون الحصول على قوت يومهم في الوقت الذي يُنادي فيه دعاة الظلام من خلف مكاتبهم الفارهة وخلطاتهم المشؤمة ومن تحت مكيفاتهم ينادون بإختلاط النساء بهم و اختلاط نسائهم بنا.

ولكن المواطن يريد ما هو أهم من كل ذلك... يريد اختلاط " ١١٣ الف " شاب بلقمة عيشه ويريد الفصل بين هؤلاء الشباب وبين خط الفقر وعدم اختلاط البطالة والجريمة والإهانة وذل السؤال بهم

هذا ما يُفترض أن ينادى به من قِبل المختلطين أو دعاة الاختلاط , لكنهم يرفضون اختلاط النساء بالعفة والشرف ومن آخر اهتماماتهم اختلاط ١١٣ الف شاب برتبة " جندي .
لله دركم ما أخلطكم .





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 915



خدمات المحتوى


عبدالله آل محاسب
عبدالله آل محاسب

تقييم
5.51/10 (33 صوت)