تغذيات RSS

المقالات
مقالات
إصلاح بالملايين
إصلاح بالملايين
10-08-20 04:12 AM

يقول الله سبحانه في محكم التنزيل ( يا أيها الذين ءامنوا كتب عليكم القصاص فى القتلى الحر بالحر والعبد بالعبد والأنثى بالأنثى فمن عفى له من أخيه شئ فاتباع بالمعروف وأداء اليه باءحسن ذلك تخفيف من ربكم ورحمة فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب أليم ) سورة البقرة اية 177
ويقول الرسول عليه الصلاة والسلام ( ليس الشديد بالصرعة . إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب(
كثيرا ما نسمع عن إصلاح ذات البين , وجزى الله كل من سعى في الإصلاح بين المسلمين بالخير. غير أن هناك موضوع شاع بين الناس في الآونة الأخيرة .. ألا وهو العفو عن القاتل والسعي في العفو مقابل الملايين من الريالات !!
إن دين الاسلام واضح وصريح , وولاة الأمر يطبقون شرع الله في أرضه.
ومن المتعارف عليه أن يقوم فئة من وجهاء المجتمع بالتواصل مع ذوي المقتول وذوي القاتل لتقريب وجهات النظر ويسعون في الصلح لطلب العفو في إعتاق رقبة من حد القصاص
غير أن السؤال الذي يجب أن يطرح في مثل هذه الحالة : ماهو دافع القتل ؟ هل كان دفاعاً عن النفس أم دون العرض أم كان خلافاُ على أمور دنيوية ؟ أم لدوافع مخلة بالشرف؟ هل حضر الشيطان تلك اللحظة ثم تبرأ من الفاعل , فأصبح نادماً على فعلته ؟ هل كان في كامل قواه العقلية عند تنفيذ جريمته؟
لماذا لا نبحث عن السبب ويكون بعين الاعتبار لدى من يقوم بدور الإصلاح ويوضح الامر لذوي المقتول وكذلك ذوي القاتل وبطريقة ممناسبة ومهذبة ؟ .
ثم هل عفوت يا من تملك قدرة إعتاق الرقبة بمقابل مادي يصل الى ملايين الريالات ؟ هل أمنت الدنيا أن لا تكون أنت يوم من الايام في موقف من يطلب العفو وليس من يمنحه؟! .
هل أدركت حجم المعاناة التي تلحق بمن يطالبون بالعفو لأخيهم أو إبنهم أو قريباً لهم ؟ أم هو استغلال للموقف لأنك تعلم بأنهم سوف يدفعون ما تطلب ؟ هل تريد أن تثبت للناس أن المقتول غالي لديك ؟ الكل يعلم أنه غالي ولست في حاجة لإثبات ذلك .. علماً بأننا نسمع أن فلاناً دعى عليه والده أو والدته أو تبرأ منه والده , ونسمع أيضاً أن فلاناً كان عاقاً بوالديه , وهذه قد تكون حالات نادرة .
هل تريد الدنيا وزينتها أم تريد الأجر والثواب في الآخرة .
إن بعض طالبي العفو لا يجدون قوت أهاليهم , فكيف يستطيع الواحد منهم أن يحضر الملايين , فالناس ليسوا جميعهم أغنياء , وليسوا جميعاً لهم معارف وأصدقاء لديهم القدرة المادية على دفع مثل هذه المبالغ التي هي في الاساس مبالغة باطلة لا يرضى بها الله ولا خلقه .


معجب آل مهدي

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 907



خدمات المحتوى


التعليقات
#192 Saudi Arabia [ابو سعود]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-20 05:00 AM
الاخ الفاضل /معجب ال مهدى

مبدع كما عهدناك ابو نايف كلام فى الصميم

والله مشكله من بعض الي يصير لهم الحق فى العفو يطلب مبلغ بالملايين ويعفو عن القاتل تقوم الدنيا ولا تجلس من وسائل الاعلام عفاء لوجه لله كيف يكون لوجه الله وهو طالب ديه ثلاثين رقبه او اكثر من ذالك نسئل الله ان يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه

تحياتي لك وكل عام والجميع بالف خير وعافيه


#193 Saudi Arabia [ولــــــدالحصاه]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-20 06:20 AM
اشكرك استاذ معجب وابارك لك ولجميع المسلمين في شهر رمضان......المتاجره في الاعناق الله يكفينا واياكم الشر انه السميع العليم......واتمنى ماينسون العفـــــــو عند المقدره ويكفي موقف الوالد القائد ملك القلوب والانسانيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله عندما عفى عن من حاولوا غدره وقال كما قال رسولنا الكريم من عفى واصلح فاجره على الله؟


معجب آل مهدي
معجب آل مهدي

تقييم
8.25/10 (45 صوت)